السبت، 22 مارس، 2014

قريباً

قريباً...
كتابان في وسط اختبارات أهلية راهنية الفلسفة 
وفي إطار انجازات الرابطة العربية الأكاديمية للفلسفة،
وبإشرافنا وتحريرنا، وتأليف نخبة من الأكاديميين العرب،
الكتاب الأول: البيوتيقا والمهمة الفلسفية (تقديم: حسن المصدق)
الكتاب الثاني: الماركسية الغربية ومابعدها (تقديم د. ام الزين بن شيخة المسكيني)..

الأحد، 22 ديسمبر، 2013

صدور كتابنا الجماعي الجديد: خطابات الـــ "مابعد": في استنفاد أو تعديل المشروعات الفلسفية


خطابات الـــ "مابعد":
في استنفاد أو تعديل المشروعات الفلسفية








اشراف وتحرير
د. علي عبود المحمداوي 
المؤلفون
محمد سيد احمد     
علي عبود المحمداوي
مصطفى الحداد
زهير الخويلدي
عائشة الحضيري
مديحة دبابي
فيصل الاحمر
امال علاوشيش
هيفاء النكيس
اماني ابو رحمة
نادرة  السنوسي
نبيل محمد صغير
لـينـــدا  كـديـــر


من المقدمة
  أشار البعض الى ان الكلام في الـ "مابعد" انما هو ضرب من الانفصال عن الواقع والتطلع الهمومي والنضالي لمجتمعاتنا، والتي يلزمها ان تؤسس القاعدة التي تلحق بها بادءة الـ "مابعد" التجاوزية، كما قَلِقَ البعض الاخر من جدوى فاعلية هذا المشروع في كونه يتطلب استيعاباً وفهماً وتجربةً لما قبلها، لكي يكون الكلام في مابعدها شرعيا!، بينما اجد ان مختلف مطالب هذه الخطابات هي سيرورة ضرورية لفهم واقعنا وانجاز مشاريعنا، فمابعد الميتافيزيقا ومابعد العلمانية تعيد وزن مشكلنا مع تطرفات عمّال المقدس وحراسه، والميثوسية بالعموم. كما ان النتائج المترتبة على مابعد الحداثة من قبول المختلف والايمان بالتعدد واعادة المعنى للهامش بعد تاريخ اقصاء طويل، يجعلنا نستطيع مراجعة امكاناتنا في الحضور في عالم عانى ماعانى من مركزياته، ولاتخفى اهمية المقول مابعد الايديولوجي في تجاوزه لاعتى نظم عرفتها البشرية في احتكارها لمساطر الحقيقة، وكما ان مراجعة جدوى الفلسفة نفسها والبحث في مقولة نهايتها او تجاوزها في قالبها الخالص، يضعنا امام معادلة صعبة تعيد تشكيل المصنع الثقافي برمته. فأنى- بعد ذلك كله- يمكن ان نستغني عن مراجعات المابعد وكيف لنا ان نستقيل عن الخوض فيها؟!


الجمعة، 18 أكتوبر، 2013

كتابنا الجماعي: الفعل السياسي بوصفه ثورة: دراسة في جدل السلطة والعنف عند حنّه آرنت

كتابنا الجماعي:
الفعل السياسي بوصفه ثورة: دراسة في جدل السلطة والعنف عند حنّه آرنت
دار الفارابي ، 2013.

تنسق واشراف: د. علي عبود المحمداوي، 
تقديم : د. محمد شوقي الزين 


تأليف :
علي عبود المحمداوي
محمد شوقي الزين
زهير الخويلدي
العياشي الدراوي
أنيس المليتي
نبيل فازيو
رشيد العلوي
نادرة السنوسي
عامر عبد زيد
رفقة رعد
محمد بكاي
مديحة دبابي
هيفاء النكيس
عبد الرحمن باجودة
جهاد شارف
سعاد حمداش
عبد الإله دعال
محمد جلوب الفرحان
نداء إبراهيم خليل
الحاج محمد محان
اماني ابو رحمة

الأربعاء، 13 فبراير، 2013

موسوعة الابحاث الفلسفية للرابطة العربية الاكاديمية للفلسفة

موسوعة الابحاث الفلسفية
للرابطة العربية الاكاديمية للفلسفة 
بمجلدها الاول : الفلسفة الغربية المعاصرة : صناعة العقل الغربي من مركزية الحداثة الى النقد المزدوج
اسهم فيها عدد من المفكرين والكتاب والباحثين العرب 
نشر وتوزيع : ضفاف والاختلاف والامان...

المسهمون في الموسوعة:
1. د. احمد عبد خضير - العراق
2. د. احمد عطار - الجزائر
3. د. اسماعيل مهنانة - الجزائر
4. د. افراح لطفي - العراق
5. د. اكرم مطلك - العراق
6. د. اليامين بن تومي – الجزائر
7. د. ام الزين بن شيخة المسكيني- تونس
8. د. خضر دهو - العراق
9. د. خيرالدين دعيش - الجزائر
10. د. سعيد كريمي - المغرب
11. د. عبد الامير الشمري - العراق
12. د. عبد القادر بودومة - الجزائر
13. د. عبد الله بريمي - المغرب
14. د. علي عبد الهادي - العراق
15. د. علي عبود المحمداوي - العراق
16. د. فؤاد مخوخ - المغرب
17. د. فيصل غازي - العراق
18. د. قاسم جمعة - العراق
19. د. كريم موسى حسين - العراق
20. د. كمال بومنير - الجزائر
21. د. محمد بن سباع - الجزائر
22. د. محمد شوقي الزين- الجزائر-فرنسا
23. د. مراد قواسمي- الجزائر
24. د. نادية بونفقة - الجزائر
25. د. نبيل رشاد - العراق
26. د. نورة بوحناش - الجزائر
27. د. يسرى السعيد - سوريا
28. د. يوسف تيبس - المغرب
29. أ. احمد زيغمي - الجزائر
30. أ. العمري حربوش- الجزائر
31. أ. الناصر عبد اللاوي – تونس
32. أ. امال علاوشيش -الجزائر
33. أ. اماني ابو رحمة - فلسطين
34. أ. دليل محمد بوزيـان - الجزائر
35. أ. رابح خمليش - الجزائر
36. أ. زروخي الشريف- الجزائر
37. أ. زهير الخويلدي - تونس
38. أ. سمية بيدوح - تونس
39. أ. عبد السلام عمور
40. أ. عبد العزيز ركح - الجزائر
41. أ. عزيز الهلالي - المغرب
42. أ. عمر بوجليدة - تونس
43. أ. فاطمة الزهراء بن زردة - الجزائر
44. أ. مصطفى الحداد - المغرب
45. أ. نبيل فازيو - المغرب

الاثنين، 4 فبراير، 2013

كتابنا الجماعي الجديد: الفلسفة والنسوية

من اعمال الرابطة العربية الاكاديمية للفلسفة
ونشر وتوزيع منشورات ضفاف والاختلاف ودار الامان..

الفلسفة والنسوية
في فضح "ازدراء الحق الانثوي" ونقضه،
و"التمركز الذكوري" ونقده

تأليف مجموعة ونخبة من الاكاديميين العرب

من المقدمة
تتضايف "النسوية والفلسفة" وتتداخل مفهومياً – دلالياً، الى الحد الذي لايمكن التغاضي عن ملامسته وكشف جغرافيته. فبينما راحت النسوية تتمثل بحركة كفاح ونضال ومطالبة بحق المرأة على وجه الاجمال، فإننا نمسك بالمقابل معنى للفلسفة بوصفها تلك الفاعلية النقدية – العقلانية للذات والاخر والعالم، أو محاولات الفهم المكرورة لمانحن عليه ومايمكن ان نكونه، وفي كلا الامرين نجدنا نبحث في مكامن وميكانزمات انوجادنا الاصيل في هذا العالم.
تعمل النسوية من اجل استدعاء الكوني/ الانساني لانجاز فهمها وافهام الاخر بان المرأة هي ذلك الجزء الند لجزئية "الرجل" في كل "الانسان" الذي يلزمه الفهم الحقوقي الكافي للخلاص مماتكابدنه من حيف وظلم في اطار انجاز ذلك الكل وعدم تهشيمه لذاته بيديه. وتعمل الفلسفة محاكية للكوني في جنباتها: انه الانسان، خارجا عن قوالبه التي خلقتها التقاليد الهوياتية من دين او مذهب او عقيدة او طائفة، او تنشئة اجتماعية او بيئة ثقافية، بل وكل محددات الهوية، وكل مصنعات النوع.
وهنا تتبين اهمية محاولات فك السحر عن العالم "بلغة فيبر" بوصفات نقدية –فلسفية، وفك السحر عن فهمنا للمرأة، وكشف المتوهمات فيه يحدو بنا الى توظيف كل اليات وادوات القول الفلسفي من تأمل وتحليل ونقد وعقلنة، من اجل ان تحقق تلك النشدانات التحرر. والمطلبان يضعان لبنات التأسيس لمفهوم الفلسفة النسوية ومعناها.

الأحد، 11 نوفمبر، 2012

فلسفة التأويل: المخاض والتأسيس والتحولات


""""فلسفة التأويل : المخاض والتأسيس والتحولات"""
((القادم من اعمال الرابطة العربية الاكاديمية للفلسفة))

اشراف وتحرير:
د. علي عبود المحمداوي، ود. اسماعيل مهنانة 

المسهمون في العمل:
1. د. فتحي المسكيني
2. د. محمد شوقي الزين
3. د. اليامين بن تومي
4. د. محمد بو عزة
5. د. عامر عبد زيد
6. د. سواريت بن عمر
7. د. خير الدين دعيش
8. د. سعيد عبد الهادي
9. د. شهرزاد بن دارس
10. د. ميلود بلعالية
11. زهير الخويلدي
12. علي حاكم
13. الناصر عبد اللاوي






الأحد، 29 يوليو، 2012

كتاب : "فلسفة الدين : مقول المقدس بين الايديولوجيا واليوتوبيا وسؤال التعددية"



صدر كتاب :
"
فلسفة الدين : مقول المقدس بين الايديولوجيا واليوتوبيا وسؤال التعددية"
عن منشورات الاختلاف والضفاف ودار الامان، 2012.




من المقدمة:
فلسفة الدين: المقدس والبشر ما شيفرة العلاقة!!؟

لاجدل أن العلاقة بين الدين والفلسفة، أو العكس، كان لها تاريخ كبير من الصور والأنماط التي لاتزال تنعكس على واقعنا الراهن، بأنماط أكثر حدوداً وجلاءاً. تراوحت تلك الصور بين هيمنة طرف على الآخر، أو على شكل التقاء وائتلاف يحاول أن يقلل من قوة الصدام بينهما، بل ويلغي وجوده أصلاً، وجاءت الصورة الأخرى على إنها انفصال لا أصل لقاء فيه ولا أمل في عودة إليه. تلكم الثلاثية النمطية هي تكرارية لتصورات الفهم الإنساني في كثير من مواقفه الفلسفية من الحياة بل وحتى الدينية منها. فأما النفي أو الإيجاب أو البين بين.
"
فلسفة الدين" مصطلح يراد به إمكانية الدرس الفلسفي لمقول الدين. لكن ما معنى أن نتفلسف حول الدين؟ وهل إن الدين يتيح ذلك أصلاً؟ وان كان لايتيح من يعطي الفلسفة دور الزعامة والمركزية في استنطاق النص والعقيدة والسلوك الديني مساءلة عقلانية؟ وهل من عقلانية في الدين؟ وهل يصح حقاً ان نقول إن فلسفة الدين هي: دراسة اللامعقول باليات عقلانية؟ وهل سيبقى شيء من الدين في خضم محاكمة العقل؟
كل ماسبق يفتح فضاءا فكريا وتخصصياً لموضوع فلسفة الدين. انه السؤال الذي يشكل المنظومة الفلسفية. في قبال منظومة الإجابات التي يشكلها الدين. فبين الشكل والدهشة والتأمل والاستفهام المزمن من جهة، وبين اليقين والطمأنينة والقنوع والإجابة اليقينية الإيمانية من جهة أخرى، مناوشات سجالية لا حد لها.
هنا يبزغ فجر عقل يراد له من جديد أن يعيد إمكانيات خروج الإنسان من قصوره، إن فلسفة الدين بما تحويه من سؤال الدين عن طبيعته وسلوكه وتقاليده، إنما تعيد هيبة الإنسان الذي ضاع في الميثوس. أساطير قديمة وعصرانية لا سد لجريان انسكابها في الواقع المعاش. في كل هذا يراد لنا أن نستعيد معنى كينونتنا بالسؤال. السؤال الذي يعني إمكانيتنا على التفكر في قبال ماهو ممنوع ماهو تابو ماهو مقدس، بأدوات المرغوب والمباح والمدنس. لكنها صورة متطرفة تلك التي تكتفي بطرف دون أخر، وكذلك هي صورة هجينة عنقائية تلك التي تحاول أن تلائم بينهما! فأين يمكن ويكمن التفلسف حول الدين؟ انه في السؤال عن ماهو المسوغ اليوم لضرورة وجود الدين، وماهي الصورة المطلوبة لأديان الراهن من أن تتشكل في صورته؟ وماصورة الدين بعد أن فقد كير من المقتنعين به على مختلف سبل الحياة، ذلك الفقدان الذي جعله ينحصر في كونه سلوك عبادي طقسي ليس إلا؟!!


انجز هذا الكتاب ضمن مشاريع الاستكتاب الجماعي للرابطة العربية الاكاديمية للفلسفة واسهم فيه:

دراسات:
علي عبود المحمداوي/ العراق
محمد المصباحي/ المغرب
اسماعيل مهنانة / الجزائر
محمد شوقي الزين/ الجزائر 
اليامين بن تومي/ الجزائر 
ڤواسمي مراد / الجزائر 
صلاح الجابري/ العراق
رشيد بوطيب/ المغرب
عامر عبد زيد / العراق 
بشير ربوح / الجزائر
لطفي حجلاوي / تونس
جاسم بديوي / العراق 
محمد جديدي / الجزائر
عباس حمزة جبر / العراق
ميثم محمد يسر/ العراق
نبيل محمد صغير / الجزائر
عبد الله عبد الهادي المرهج/ العراق
يو سف بلعربي / الجزائر
نبرا س زكي جليل / العراق

ترجمات:
صلاح الجابري
رشيد بوطيب
نور الدين علوش

الثلاثاء، 5 يونيو، 2012

كتاب ميشيل دو سارتو : منطق الممارسات وذكاء الاستعمالات

من الاعمال المهمة التي اسشرفت على نشرها الرابطة 
كتاب ميشيل دو سارتو : منطق الممارسات وذكاء الاستعمالات 
للمفكر الجزائري: محمد شوقي الزين


هذا الكتاب:

أوّل كتاب عربي عن شخصية فكرية أهملتها الدراسات المعاصرة بالمقارنة مع أعلام الفكر الفرنسي المعروفين والمتداوَلين مثل ميشال فوكو وجاك دريدا وجيل دولوز ورولان بارت وجون بودريار. ميشال دو سارتو (1925-1986) أحد أعلام الفكر التاريخي والأنثروبولوجي الذي اشتغل في الظلّ بأدوات استقاها من المعارف الرائدة في عصره: البنيوية، السيميائية، الهيرمينوطيقا، التداولية، التحليل النفسي، الأنثروبولوجيا في الوقوف على ثلاثة فروع معرفية هي بمثابة موادّ نقدية وهي التاريخ والعرفان والأداء اليومي. رغم التباعد في بنية الموضوع بين التاريخ كممارسة نقدية (مهنة المؤرّخ) والعرفان كظاهرة تاريخية وتنظيمية (الانتماء الديني) والأداء اليومي كممارسة عادية (الطرح الأنثروبولوجي)، فهناك رابط هيكلي أفلح دو سارتو في الكشف عنه بمعيّة مفاهيم ابتكرها في هذا المضمار: الشكلية، الإستراتيجية والتكتيكية، الحافّة، الأداتية، إلخ. يتناول هذا الكتاب جانباً من هذا الربط المنهجي بين موضوعات متناثرة ولكن تجمع بينها حقيقة تاريخية لا تزال تنظّم السلوكيات والتصوّرات وهي الحداثة (وشقيقتها الحداثة البعدية) وقيمة عملية هي بمثابة الأسّ البديهي لكلّ الأفعال أيّا كانت طبيعتها (ذهنية أو يدوية) وهي الممارسة والاستعمال. 

الاعمال الجديدة للرابطة العربية الاكاديمية للفلسفة

الاعمال الجديدة للرابطة العربية الاكاديمية للفلسفة
1- فلسفة اللغة: قراءة في المنعطفات والحدثيات الكبرى // اشراف: اليامين بن تومي
2- فلسفة التاريخ: جدل البداية والنهائية والعود الدائم// اشراف علي عبود
3- من الكينونة الى الاثر: هايدغر في مناظرة عصره// اشراف اسماعيل مهنانة

نامل ان تنال قبولكم ...



الجمعة، 18 مايو، 2012

صدر عن دار الفارابي الكتب الاتية وبالتعاون والتنسيق والتحرير من الرابطة العربية الاكاديمية للفلسفة



صدر مؤخرا عن دار الفارابي الكتب الاتية وبالتعاون والتنسيق والتحرير من الرابطة العربية الاكاديمية للفلسفة :
1- الهوية والتوصلية في تفكير هابرماس/ للكاتب التونسي : الناصر عبد اللاوي
2- فلسفة العلم من العقلانية الى اللاعقلانية/ للكاتب العراقي : د. كريم موسى
3- مشكلة الوعي ووعي المشكلة / للكاتب العراقي مازن مرسول محمد

نامل ان تنال رضاكم وقراءتكم.

الخميس، 19 أبريل، 2012

الملتقى الفلسفي الاولى للرابطة العربية الاكاديمية للفلسفة

الرابطة العربية الاكاديمية للفلسفة تقيم اولى ملتقياتها في بغدادبعنوان : السؤال السياسي وخطاب الحداثة ومابعد الحداثة

قدم فيه كل من الدكتور صلاح الجابري والدكتور جاسم بديوي والدكتور علي عبود اوراقهم البحثية
التي تضمنت تأسيسات مفاهيمية للحداثة و مابعد الحداثة وعلاقة السياسة بالحداثة واليات التحديث وخطاب مابعد الحداثة السياسي في الاممية التفكيكية ومفاصل اخرى .
تم ذلك في يوم 17-4-2012 عل ىقاعة مدني صالح في قسم الفلسفة جامعة بغداد
وتخلل الملتقى معرض مصغر لاهم اصدارات الرابطة .

السبت، 17 مارس، 2012

اليامين بن تومي: فلسفة اللغة: قراءة في المنعطفات والحدثيات الكبرى. (من تقديم الكتاب)

يتقاولُ هذا الكتاب فلسفيا ليفضَّ التمشكلات المختلفة التي طرحتها مباحث فلسفة اللغة .فاللغة هي بيت الوجود كما يقول هيدجر ، هي المخلِّص من تلك الالتباسات الميتافيزيقة و التقنية التي جففت الإنسان و جعلته مجرد تابع سخيف للميتافيزيقي و التقني .

إنها صححت المسار الكلياني للمشروع الفلسفي الإنساني، فهي تبحث دائما داخلها عن فضاء للحوار لخلق عالم معيش خال من التعصب والعنف.فاللغة هي ما يختزن العالم ..نفكر بها ضدنا و ضدها هي الحامل لهذا الموروث  هي الحضور والغياب ، هي الأنا و الآخر ، هي المساحة الامتناهية من التحاور و النقاش ..هي العنف والتسامح ..هي الجمال منتهى القيمة حين يتأسس ذلك الفضاء الذي تمحي فيه انانية الذات و تنصرف منه كل النزاعات ..هي التذاوت البيني الخالق لرغبة التعارف و الإعتراف .

هي   ما يتأول الوجود كائنا جماليا ، هي ما يُحصِّل الرغبة..النشوة ما يستنزف الوجدان إنها لعبة المؤانسة والمثاقفة حين تنفتح الثقافة على أسئلتها و تستنير المعاني بغيرها وتحصل الدلالات في مسار مثخن بالتجارب و النقاشات.

لذلك تعاضدت محاور هذا الكتاب ودراساته المختلفة لبيان تلك الجوانب المخفية من كمون اللغة ..إخراجها من القوة إلى الفعل إلى تصييرها ظاهرة للبحث و الوقوف على أهم النقاشات و المشاريع الفلسفية التي جعلت الطرح اللغوي صلب فلسفتها .

د. إسماعيل مهنانة: من تقديم كتاب مدرسة فرانكفورت النقدية

في ثقافة المدرسة الفلسفية:

لم تكن النظرية النقدية، أو مدرسة فرانكفورت، جهدا فرديا أو فلسفة تدور في فلك شخصية واحدة، لكي يكون نقلها إلى العربية سهلا في متناول الجهد الفردي، وبقدر عجبي لخلو المكتبة العربية من أي عمل موسوعي يلمّ بكل شخصيات وأبعاد مدرسة فرانكفورت، بقدر زوال الدهشة لما فاجأني من تعقّد الظاهرة النقدية للمدرسة؛ امتداداتها، تشعّباتها وتأثيراتها في فلسفات القرن العشرين وإلى غاية اليوم، ولهذا ارتأينا مع نخبة فلسفية من الأكاديميين العرب، أن نستنهض الجهود المعزولة للباحثين العرب في مشاريع أعمال موسوعية جماعية، توحّد وتركّز وتنسق البحث الفلسفي والفكر النظري العربيين.

يدخل كتاب "مدرسة فرانكفورت النقدية" بوصفه المجلّد الثاني من سلسلة الكتب الجماعية التي تصدرها "الرابطة العربية الأكاديمية للفلسفة" بعد مجلّد "الفلسفة السياسية المعاصرة".

في هذا الكتاب يتحرّك البحث الفلسفي في حركة نسقية متابعة لكل أبعاد وشخصيات وموضوعات مدرسة فرانكفورت، تغطية تاريخية وفلسفية ونصية شاملة، حيث تحققت خطة الكتاب وفق اربعة ابواب رئيسة: أولها: القسم التاريخي الذي نعرض فيه إلى أجيال المدرسة الثلاثة، وفي الباب الثاني: خصص لمقاربات نقدية تلتحم في افقها مع هموم المدرسة، وجاء الباب الثالث: ليشتغل على بحث ميكانيزمات ومحركات الخطاب النقدي للمدرسة من الروافد والمرجعيات الفلسفية والتاريخي، التي نهلت منها المدرسة أسسها وأطرها النظرية، وكيف انعكست بدورها على الفلسفات الأخرى، أما الباب الرابع والأخير فهو مخصص لتقديم أهم النصوص الحاملة لفكر المدرسة (مترجمة).

لماذا الكتابة عن النظرية النقدية؟

 ليس ذلك فقط لأنها خطوة أولى لإرساء تقاليد فلسفة الإبداع الجماعي، فقد اخترنا النموذج الأبرز لهذا النوع من الفلسفات في الفكر الغربي، بوصفها الحركة الفلسفية الأوسع انتشارا والأكثر تأثيرا في القرن العشرين، و كذلك لحاجة الفكر العربي للفكر النقدي أكثر من أي فكر آخر. فثمة تشابه تاريخي واضح بين العصر الذي نشأت فيه مدرسة فرانكفورت وعصرنا العربي الراهن، فقد بلغ التشيؤ وشيوع الأفكار الجاهزة، وسرعة التصديق مبلغا مريعا من واقعنا، وانتشرت الديكتاتوريات والأنظمة والأيديولوجيات الشمولية، والتطرّف العقائدي والطائفي، أكثر مما انتشر ذلك في أوروبا الثلاثينيات من القرن الماضي، بل اتسعت دائرة البلاهة والتطيّر والاستخفاف بالعقل بشكل يفوق تصورات العقل نفسه، واستحكمت رأسمالية فجّة ،ومسخ طبقية رجعية في أقصى تجلياتها، مقابل بروليتاريا رثة مقطوعة الظل النظري، واستسلام متهافت للجماهير على الاستهلاك المقيت للسلع.

لا نستبق التشخيص وإسقاط النظرية على واقعنا، حين نقول أن فكرا يستلهم تراثه الحي لإعادة بعثه محمّلا بشواغل عصرِ مستقبلي، يمثل استراتيجية فلسفية مبدعة في حد ذاته.

إن تفتح الماركسية على كل رياح الميراث الفلسفي العظيم بتلك التخريجات المبتكرة، فتقرأ ماركس في ضوء فرويد والتحليل النفسي، كما فعل هربرت ماركيوز، وتقرأه قراءة هيجلية كما فعل جورج لوكاش وهوركايمر، وتقرأه بهوسيرل كما فعل أدرونو، ثم تعيد بعث الحداثة في عدم اكتمالها الكانطي كما فعل هابرماس، استراتيجيات متقاطعة ومحكمة المرامي في تحريك الإرث الفلسفي، كم نفتقدها في فكرنا العربي.

رب فكرِ فردي قد يسقط في الصنمية وتأليه المفكّر الذي أنتجه، وقد يتكلّس في أطروحات تنسب لصاحبها، وقد يتحول إلى عقائد تقتل حيويته وثراءه، وقد يصيبه الموت بلعنة العمر القصير البروموثيوسية، وتلك أكبر أخطار تهدد الفكر، لكن فكرا جماعيا مثل فكر مدرسة فرانكفورت قدّ تملّك حصانته من كل هذه الخطوب والعيوب، فهو عبارة عن حوار لا ينتهي بين عقول متعددة وأجيال متجددة، ليس ثمّة من يقطع شكا بيقين، ليس ثمة من يغلق خلفه الأبواب، ليس ثمة من ينتج خطاب للحقيقة، تاريخانية عديمة الثبات، سيرورة ثورية تزمّن العقل، كما يعلن ماركيوز في "العقل والثورة"، وصيرورات لا متناهية من التواصل والنقاش، أو عقلانية تواصلية كما يرى هابرماس.

 هكذا نجد الجيل الأول للمدرسة اشتغل على مشاغل العشريات السوداء لألمانيا والغرب، فمن جدل العقل والتنوير لهوركايمر، الى "الخوف من الحرية" لإريك فروم. إلى الجذر القمعي للحضارة وإنسان البعد الواحد/ماركيوز. ثم تنتهي الحربين الكونيتين بأسئلة فلسفية كبرى، يتسلّمها الجيل الثاني ويتسلّم معها رهان المصالحة/القطيعة مع الجراح، رهان النقاهة والمراجعات الفلسفية الكبرى؛ يصرفها هابرماس وجهات سجالية عدة، فمن سجال "النازية في الفلسفة" الذي أشهره في وجه مارتن هيدغر، ومحاسبة الالتزام السياسي للفلاسفة، إلى نقاش الحداثة غير الناجزة مع الفلسفة الفرنسية إلى نقاش حول وجاهة أطروحات ما بعد الحداثة ضدّ ميشال فوكو وفرانسوا ليوتار وجان بودريّار، ولا ننسى أن نشير إلى "صدمة الأمركة" التي عاشها هذا الجيل الثاني بوصفه جيلا مخضرما بين الفلسفة الألمانية والحياة الجامعية في أمريكا، كان على الفلسفة إذن أن تستفسر عن مصير إنسانية يقودها هذا العصر الأمريكي الرأسمالي، وحروبه الباردة والساخنة، مسائلات يحمل همّها الجيل الثاني، لكن هذا العصر الأمريكي/السوفياتي، هو أيضا عصر التنافس على التسلح النووي، وتدمير البيئة، والاكتشافات البيولوجية الخارقة، عصر الاستنساخ والاحتباس الحراري، والتغيرات الإيكولوجية المتسارعة، هو مجمل الانشغالات الفلسفية للجيل الثالث والأخير، جيل إكسيل هونيث وسيلا بن حبيب، فقد انفتحت فلسفاتهما على مسارات بيوطيقية وإيكولوجية ثرّة، كما انها لم تنس الانهمام الواقعي والفكري بمسألة التعددية الدينية والثقافية التي تثار اليوم كمشكل عالمي.

بهذا تكون مدرسة فرانكفورت أكثر من فلسفة، أكثر من تيار فكري، بل هي نهضة متوثبة للفكر، ومرصدا للتحذير من تجاوزات السلطة أو تمجيد الفكر لها، وعيادة حضارية تقدم التشخيصات اللازمة لمجتمعات غارقة في متاهات مرضية من تضخّم الرأسمال، وجماهير منسية في الاستهلاك المتسرّع للسلع، كشف دؤوب عن مسارات مبتكرة للحرية والتحرر، لعّل التحرر يكون في تخفيض آلة القمع الجنسي، وكشف جماليات جنسية أقل أوديبية من تلك التي صنعت الحضارة الغربية، أو لعلّ التحرر يكون بالقدرة الخارقة للفن على كشف مسارات الممكن من صلب مستحيلات الواقع، أو ربما التحرر يكون في الكشف عن ممكنات إنسانية تواصلية، عن نزعة إنسانية تعانق الكوني، الصامت والعابر للحضارات والإثنيات، الكوني الذي هو أسلوب حرّ في الانتماء المسالم والوديع للطبيعة والبيئة، كما سيحاول الجيل الأخير من المدرسة المرافعة لأجله.

                                           
                                         

علي عبود المحمداوي: الاشكالية السياسية للحداثة. (كتاب صدر عن منشورات الاختلاف)

يحاول هابرماس، كلحظة أولى، جاهداً الانفكاك من فلسفات الذات التي جاء بها العصر الحديث، فمنذ الذاتية الديكارتية الانطلوجية، إلى ميكانزمات الذاتية عبر المقولات والإطار الصوري الكانطي، ومن ثَمَّ إلى الذات الباحثة عن معناها تاريخياً مع هيجل، والطبقة كذات مع ماركس، كل ذلك شكَّل لدى هابرماس هاجس تخوف وقلق، صَعُب التخلص منه في تاريخ الفلسفة، إلا انه يحاول الانعطاف بمسار هذه المشكلة نحو نوع من النظرية التي لاتحيلنا إلى الذات أو مايقابلها من موضوع، بل إلى جدل بينذاتي تقترن فيه الذوات نحو تحقيق المطالب التي عجزت عن تحقيقها فلسفة الوعي- الذات، ولذلك فهي محاولة تأسيسية للكشف عن الحقيقة، ومعاييرها، وهذا هو صلب الفلسفة، أما عن اللحظة الثانية التي يتطلبها النسق الهابرماسي فهي تحويل مسار هذه النتيجة التذاوتية نحو إعادة تشكيل الوعي الإنساني، ومن ثَم الارتفاع به نحو جميع مستويات شأنه، بما فيها السياسة. ولذلك كله، وبعد أن يحاول بناء معيارية تذاوتية، يبحث عن إطارها فيجده في فلسفة التواصل، التي تعطي دوراً اكبر للتفاعل الإنساني، وتتحمل بذلك عبء التفسيرات المطلوبة لعلاقة الإنسان بذاته وبالمجتمع والطبيعة، وعليه ينتقل هابرماس إلى لحظة ثالثة هي كيفية تطبيق هذا المنهج سياسياً، محاولاً الإجابة عن التساؤلات التي عجزت الحداثة الذاتية عن حلها، والتي تتمحور في إشكال تحقيق مجتمع متساوي ومتحرر، مع وجود نظام سياسي شرعي، يبغي تحقيق العدالة وحفظ الحقوق الإنسانية.
تلك اللحظات سترافق بحثنا مع هابرماس من أجل إعادة بناء إطار شامل لرؤية هابرماس في الفلسفة السياسية، يمكن أن تصف التحولات وتفسرها وتكشفها، وإعادة التشكل التي قصدها وكتب عنها هابرماس، معالجة لأشكال النظم الفاسدة والعلاقات المشوشة بين النظام أو النسق بسياسته واقتصاديته مع عوالمنا المعاشة أو عوالمنا الحياتية اليومية، وكيف يمكن تحصيل التحرر من تلك الهيمنات؟ ولذلك فهو يُرفِق كل التأسيسات بنسق موازي لها، لاينفك عن أي لحظة من اللحظات السابقة، على شكل المعرفة المتعلقة بالمصالح البشرية، فلايمكن للمعرفة، مع هابرماس، أن تُختزل بالعِلموية وما أنتجته الوضعية، ولايمكن أن تكون صورة ميتافيزيقية بعيدة عن البراكسيس الاجتماعي، علاوة على أنها لن تستطيع تحقيق ذلك بلا نوع من التأمل الذاتي، والنقد. وهذا ما يرافق كل عمليات البناء وكشف التشويهات التي يشخصها هابرماس.

يسرى السعيد: ابستمولوجيا امري لاكتوس.


يمثل العلم وطبيعته وتطوره أهمية خاصة بالنسبة للفيلسوف المهتم بفكرة المعرفة الموضوعية للعالم الخارجي. ولا يمكن أن يكون فهم العلم مكتملاً حتى يحتوي تقييماً لطبيعة العلاقة الكائنة بين النظريات العلمية المتتابعة، أي: أن يحتوي على تصور لتطور المعرفة العلمية.

والحقيقة أن مشكلة تطور المعرفة تحتل مكانة على درجة عظيمة من الأهمية، وتمثل دوراً حيوياً في كتابات الإبستمولوجيين المعاصرين.

وتهتم هذه الدراسة بموقف الفيلسوف المجري إيمري لاكاتوس الذي حاول وضع معيار موضوعي لتقييم العلم. ومع أن لاكاتوس رفض التكذيب، إلاّ أنه تابع كارل بوبر في محاولة إيجاد معيار عقلاني لتطور المعرفة. وقد حاولنا تسليط الضوء على بعض أفكار هذا الفيلسوف، لأننا وجدنا فيها الأصالة والابتكار والجدة، وقد حرصنا على اختيار هذا الموضوع لإغناء المكتبة العربية بها، وتأتي دراستنا بعد رسالتي ماجستير قدمتا في مصر، هما:

1 - إبستمولوجيا تقييم العلم وتأريخه، وهي رسالة ماجستير للطالب هاني مبارز حسن، قُدّمت في جامعة عين شمس المصرية عام 1997.

2 - لاكاتوس وموقفه النقدي من العلم، وهي رسالة ماجستير للطالب إبراهيم جمول، قدمت في مصر أيضاً عام2004 .

          لقد حاولنا الاستفادة مما قُدّم في هذين العملين، ومن ثم تجاوزهما والتوسع قدر الإمكان.    

 إن الكشف عن المجهول، والثراء الفكري وتقديم الجديد ديدننا الدائم، وهذا الهاجس ساهم في تذليل الصعوبات التي واجهتنا أثناء الدراسة، ابتداءً بندرة المراجع العربية، مروراً بصعوبة اللغة التي كتب بها لاكاتوس وتعقيدها، إضافةً إلى الأسلوب التهكمي الساخر، حيث كان في أغلب الأحيان لابد من تأويل النص بما يتلاءم مع روح الفلسفة، وانتهاءً بصعوبة تحليل أفكار هذا العلم الفلسفي الإشكالي.

    وإن القراءة المعمّقة لإبستمولوجيا لاكاتوس وفكره تقودنا إلى اعتبارها إشكالية، وبرأينا فإن هذه الإبستمولوجيا ساهمت في تحليل و تقييم المعرفة العلمية، وتاريخها في الربع الأخير من القرن المنصرم.

وإبستمولوجيا لاكاتوس، بل ميثودلوجيا لاكاتوس – كما أطلق عليها لاكاتوس نفسه، تُعدّ من الفلسفات الإشكالية في حد ذاتها، وذلك للأسباب التالية:

       1- نشرت معظم أعمال لاكاتوس بعد وفاته، مثل محاضراته عن المنهج التي نُشِرَتْ بعد عام 1985، وهناك أعمال لم تُنشرْ بعد.

2 - تعدّد مصادر فلسفة لاكاتوس.

3 - تناقض تلك المصادر، وعلى سبيل المثال: الهيجيلية من جهة، والعقلانية النقدية من جهة أخرى.

4 - عدم ثباته على أية حقيقة، منطلقاً من مبدأ Every Thing False الذي كان يختتم به محاضراته أمام الطلاب ويعني به " كل شيء باطل".

لكن ذلك لا يمنع اعتبار لاكاتوس من أوائل الإبستمولوجيين الذين قدّموا رؤية جديدة لقراءة العلم، والبحث حول منهجه، وقد حاول هذا الفيلسوف أن يقدم محاولة لبناء نظرة منهجية علمية لبعض النظريات، وامتلك إستراتيجية فكرية متينة حاول بها تجاوز فلاسفة العلم، والإبستمولوجيين البارزين.

وقد حاولنا في هذه الدراسة الإشارة إلى المفاصل الرئيسة في فكر الفيلسوف، الذي لا نغلوإن وصفناه (أي:فكرهُ) بالموسوعي، وذلك بسبب تناوله جوانب عديدة من المعرفة العلمية، تُمَثِّل معلماً بارزاً في تأريخ المعرفة العلمية، على الرغم من التناقض الذي سيظهر أحياناً، وهو ناتج  عن شخصية لاكاتوس ذاتها.

عامر عبد زيد، قراءات في الخطاب الهرمينوطيقي

يتضمن هذا البحث حفريات وجنيالوجيا التأويل في الثقافة الغربية التي تمتد من العصر اليوناني إلى العصور الحديثة، ويظهر التأويل بوصفه مفهوم كلمة الهيرمنيوطيقا فن التأويل كما هو الحال مع الكلمة المشتقة من الإغريقية التي تمفصلت مع لغتنا العلمية، وتتوزع في المستويات المختلفة للتفكير.

 تدل الهيرمنيوطيقا Hermeneutic - من خلال  الحقل الدلالي الذي يغطيه المصطلح الإغريقي- معاني :التعريف والشرح والترجمة والتأويل والتعبير  (وقد تطورت الفعالية (الهيرمينوطيقية) بوصفها تأويلا وتفسيرا لنصوص خاصة انطلاقا من الرواقية لتأخذ شكل القراءة الاستعارية وهكذا، وقد شكلت الهيرمينوطيقا تجاوزا للتحليل النحوي والبلاغي بالبحث عن النوايا العميقة للمؤلفين) ومن هنا نجد إن كلمة Hermeneutike : تتضمن بالإغريقية في اشتقاقها اللغوي كلمة (tekhne) التي تشير إلى ( الفن ) بالمعنى الاستعمالي التقني لآليات ووسائل لغوية ومنطقية وتصويرية واستعمالية ورمزية.

 وبما أن الفن لا ينفك عن الغائية (teleologic) فان الهدف الذي تجترحه هذه الوسائل والتقنيات هو(الكشف) عن حقيقة شيء ما.... وعليه تعني الهيرمينطيقا فن التأويل.ومن هنا فان وظيفة التأويل تنصب على إيضاح مقاطع غامضة وغير مستوعبة من النصوص، لأن المعنى الجليّ والواضح لا يحتاج إلى تفسير أو تأويل، وقد يحتاج إلى تأويل ليكون معقولاً. نظرية التأويل تدور أساساً حول إيضاح وتفسير الأشياء لتصبح مفهومه ومعقولة. وهدف نظرية التأويل هو تعميم مشكل الهيرمينوطيقا على جملة الممارسات الفردية والاجتماعية والتصورات والأفعال والمقاصد، بمعنى تهدف إلى فهم صحيح للتجربة الإنسانية برُمّتها.




الفلسفة هي فسيولوجيا العقل وعلم تشريح الافكار

تشير عبارة العنوان ( الفلسفة هي فسيولوجيا العقل وعلم تشريح الافكار ) الى موضوعين اساسيين: الاول يخص معنى العبارة ككل وهو تقديم تعريف جديد للفلسفة مهمتنا التدليل عليه في هذا البحث . والثاني, يمس خاصية جوهرية لطالما انكرت على الفلسفة وهي انها ( علم ).
فما علمتنا اياه الادبيات حول الفلسفة هو انها أي الفلسفة لا يمكن ان تكون علما كونهما – العلم والفلسفة – يختلفان بالغاية والمنهج والانطلاقة .. هذا الكلام صحيح في جميع تعريفات العلم لكن فحصا دقيقا لهذه التعريفات يجعلنا نقع على شطر قريب الى الفلسفة والذي يرجع اكتشافه الى فلسفة العلم وهو الشطر النظري ففضلا عن التلاقي بين الفلسفة والعلم من خلال تعريف العلم على انه " مفهوم غامض فهو في ان موقف ازاء الطبيعة ومجموعة معلومات وطريقة تفسير وعمل ففضلا عن هذا نجد نقطة التلاقي هذه تتجسد بشكل كبير بتذكر اهمية الفلسفة للعلم ففرانك وببحثه عن الحلقة المفقودة بين الفلسفة والعلم اكد على اهمية ان لا يقتصر فهمنا على العلوم نفسها بل يجب " الايمان بوجود مبادىء فلسفية .... يمكن ان نشتق منها البيانات العلمية سواء منها الاجتماعية او الطبيعية "لكن التعويل على الجانب النظري في تعريفات العلم كان قد جسد نقطة التلاقي هذه بشكل كبير حيث نلمح مزايا فلسفية في صلب نظرية العلم فعندما يقول كونانت ان " العلم عبارة عن سلسلة من تصورات ذهنية ومشروعات تصورية مترابطة متواصلة هي جميعا انتجة لحدثين هما الملاحظة والتجريب "فانه يكون قد عول على الجانب النظري بشكل كبير كون التصور الذهني يعني الفكرة او المعنى المجرد اما المشروع التصوري فيوقظ الذهن لايجاد نسق كالفرض او النظرية ونحن نعرف جيدا ان التجريد والانساق الذهنية والفروض الخيالية هي من عمل الفلسفة ولهذا السبب ممكن ان " يتفق الباحثون جميعا على ان العلم بحث نظري بمعنى انه جهد مبذول للمعرفة والفهم الذي يحيط بظواهر الطبيعة على ان تشمل الطبيعة كلا من الانسان والعالم المحيط به "فان يكون العلم بحث نظري قد يضفي صفة العلمية على الفلسفة كونه يذكرنا بوجهها النظري وان كانت تتقاطع مع العلم مع شطره التجريبي.
من كتاب : افراح لطفي عبد الله، الفلسفة : فسيولوجيا العقل وعلم تشريح الافكار.

الأربعاء، 8 فبراير، 2012

بيان الرابطة العربية الأكاديمية للفلسفة


بيان الرابطة العربية الأكاديمية للفلسفة.

لطالما ظلّ الفكر العربي أسير ثنائيات لامتناهية التكاثر: الأصالة/المعاصرة، التقليد/الإبداع، التراث/الحداثة، التنوير/التأصيل، رغم أنه أبعد وأهمّ من كل ذلك هو إبداع النصوص الأصيلة، فالنص مأوى الفكر، والإبداع تخريج للحرية في ثوب الأسلوبية، أبعد وأهم من المطارحات الأيديولوجية التي استهلكت قرون السؤال الفلسفي العربي، قد تخرج براءة الفكر السؤول في دروب المتعدد والمختلف، وأقوى من زخم التكاثر للنصوص الحافة حول نص مركزي؛ ثمة "من" يريد أن يكتب نفسه، ويشعل زخمه في أثرِ ما... لتكن أكاديميا واكتب ما شئت...

          في عصرنا هذا، عصر التواصل والمنابر الافتراضية العابرة للأوطان، عصر الشبكات البحثية العالمية، لم تعد أجيال الفيسبوك بحاجة إلى مؤسسات ومكاتب وطوابير لكي تبدع مفاهيمها الفلسفية، على الأثير تجدون لافتة صغيرة، ومن غير وجهة محددة: "الرابطة العربية الأكاديمية للفلسفة"، فثمة نحاول زرع المفهوم وتخصيبه، لينضمّ إلينا من كانت تهمّه زراعة المفهوم، ومن كان متورّطا في فعل الكتابة، وكلّ من أُتّهم بذنب التفكير، أو ضُبط متلبّسا بالتساؤل... فلا توجه لنا إلا الحرية، ولا رهان للفلسفة هنا إلا التحرر..

          وفي هذا العصر العربي بالذات، عصر الحراك والتغيرات الكبرى، والمنعطفات التاريخية الحاسمة، أيعقل أن يكمل التاريخ دورة ما في غياب الفلسفة؟ أيعقل ألاّ يرافق الفكر الصيرورة؟!

          ونريد لمشروعنا أن يشكل مراجعة فلسفية لمنجزات الحداثة الفلسفية المؤجّلة، نريده قطيعة تنظيرية مع المطارحات الأيديولوجية، واستئنافا للقول الفلسفي في روحه الأكاديمية، ونحن نعي انه يجب أن لايخلو من هموم نضالية، أو أن يفرغ من هواجس القضية الفلسفية اليوم (قضية التحرر)، فلتكن الحرية ماهية الفكر السؤول، ولتكن الفلسفة رهانا تحرريا.      


الأمانة العامة ورئاسة التحرير

الرابطة العربية الاكاديمية للفلسفة


الرابطة العربية الاكاديمية للفلسفة :

تعد الرابطة العربية الاكاديمية للفلسفة  اولى الشبكات البحثية التي انبثقت عن الواقع الافتراضي ، وهي الاولى  كذلك في جمعها لفلاسفة ومتفلسفة العالم العربي من المغرب الى العراق مرورا بالجزائر وتونس وسوريا وغيرها من الدول العربية.

ويمكن توصيفها بانها مجموعة  اكاديمية تمتهن الفلسفة وتعمل على تحويل الخطاب الفلسفي الى خطاب تحرير وعقلنة لمجتمعاتنا التي لاتزال تقبع تحت مطارق الجهل والاقالة لماهو عقلاني.

كما ان الرابطة هي جماعة مرتبطة ايتيقيا ومعرفيا لاغراض دعم القول الفلسفي. والمساهمة في النشر والتأليف.

تأسست الرابطة قبل 7 اشهر تقريبا وانضم لهيئتها العامة قرابة 360 عضو وفي هيئتها الادارية مايشكل مجلس اداري افتراضي يقارب 20 مفكرا عربيا وهيئة استشارية من كبار فلاسفة العالم العربي.

يرأس تحرير وتنسيق الاعمال والامانة العامة لها كل من : الدكتور علي عبود المحمداوي والدكتور اسماعيل مهنانة، كما لدينا منسقين فرديين في اغلب البلدان العربية.

أهم الأعمال التي أنجزت:

1- الفلسفة السياسية المعاصرة ، من الشموليات الى السرديات الصغرى (مجموعة مؤلفين) اشراف: د. علي عبود المحمداوي

2- مدرسة فرانكفورت النقدية: جدل التحرر والتواصل والاعتراف: مجموعة مؤلفين واشراف د. علي عبود المحمداوي ود. اسماعيل مهنانة

3- فلسفة التاريخ : جدل البداية والنهاية والعود الدائم، مجموعة مؤلفين، اشراف علي عبود المحمداوي

5- فلسفة الدين: مقول المقدس بين اليوتوبيا والايديولوجيا والتعددية الدينية، مجموعة مؤلفين، اشراف علي عبود المحمداوي

6- هايدغر : من الوجود الى الاثر، مجموعة مؤلفين، اشراف الدكتور اسماعيل مهنانة

7- ادوارد سعيد: مجموعة مؤلفين، اشراف اسماعيل مهنانة

8- فلسفة الللغة، مجموعة مؤلفين، اشراف الدكتور اليامين بن تومي.

9- العقلانية والتنوير: بشير ربوح

10- وعي المشكلة ومشكلة الوعي: مازن مرسول

11- فلسفة العلم من العقلانية الى اللاعقلانية

12- ابستمولوجيا امري لاكتوس


اعمال قيد الانجاز والتحرير:

9- في فلسفة الجمال، مجموعة مؤلفين، اشراف الناصر عبد اللاوي

10- هابرماس: العقلانية التواصلية في ظل الرهان الايتيقي، مجموعة مؤلفين،  علي عبود والناصر عبد اللاوي

11- كانط واثر هي الفلسفة المعاصرة، مجموعة مؤلفين، اشراف سمير بلكفيف

12- الموسوعة الفلسفية المعاصرة (بجزئين: غربي وعربي) مجموعة مؤلفين اشراف د. علي عبود واسماعيل مهنانة.